تسونامي الرمال يعزل "مركز هجرة أبرق الكبريت" عن الخفجي

سنان خلف
سنان خلف
محرر أخبار جوية- قسم التواصل الاجتماعي
2018/07/29 م ، 1439/09/16هـ
تسونامي الرمال يعزل "مركز هجرة أبرق الكبريت" عن الخفجي
تسونامي الرمال يعزل "مركز هجرة أبرق الكبريت" عن الخفجي

طقس العرب - سنان خلف - بعد كُل هبة رياحٍ يتكرر ذات المشهد، وربما بذاتِ العنوان، "تسونامي الرمال يُخفي طريق ابرق الكبريت"!

 

شريان الحياة 

صور ومشاهدُ متكررة على هذا الطريق الذي يعتبر شريان الحياة كان آخرها يوم السبت، عندما اشتدَّت رياح البوارح لتُحرك تلك الكثبان الرملية الجاثمة على جانِبي الطريق، ليُصبح الطريق فجأة في عداد المفقودين! ويبقى السؤآل مطروحاً، حتى متى .. ؟ ​

 

هذا الطريق يُعتبر شريان الحياة الوحيد الذي يصل سُكان "مركز هجرة أبرق الكبريت" بالعالم الخارجي، حيثُ يعد الطريق الوحيد الذي يصلهم بمدينة الخفجي على الساحل الشرقي للمملكة، بطولٍ يصل إلى قراب الـ 80 كم، يشقُ رمال الصحراء الناعمة وكثبانها الرملية، وسط غياٍب تام لأي نوعٍ من أنواع التشجير على جانبي الطريق.

 

رياح البوارح الموسمية هي المتهم!

تعتبر رياح البوارح الموسمية هي العامل الأبرز المُسبب لظاهرة زحف الرمال على طريق "ابرق الكبريت" حيث تبدأ بالتأثير على عوم المنطقة الشرقية مع نهاية شهر مايو من كُل عام، وتشتد خلال يونيو ويستمر حى يوليو، وهي رياح شالية إلى شمالية غربية قوية السرعة مثيرة للغبار والعواصف الرملية، يرجع نشاطها إلى اختلاف الضغط الجوي بين شمال غرب السعودية وجنوب شرقها. 

 

التشجير هو الحل 

يعتبر التشجير هو الحل الأمثل عالمياً لمكافحة التصحر وزحف الرمال، حيث تعمل الأشجار كمصدات للرياح الناقلة للرمال، إضافة إلى دورها الفعال في تثبيت التربة، أضف إلى ذلك تكلفتها المنخفضة وإضفائها مشهداً بصرياً لمرتادي الطُرق، ومحافظتها على البيئة من خلال تنقيتها المستمرة للهواء. 

 

 

 

 

 

 

 

اذا اردت المساهمة في إثراء محتوى "طقس العرب" قم الآن بكتابة المقالات والاخبار وأرسلها إلينا لنقوم بنشرها وكن جزءاً من مجتمع طقس العرب
شاهد أيضاً